كيفية علاج الأغنام التي لا تأكل ومعالجة الشهية .أن فقدان الشهية عند القطيع وخاصة الأغنام ليس بالنظير الجيد، هل تعلم عزيزي القارئ  أنه كما هناك إفراط في الشهية هناك ما يعرف بإنحراف في الشهية عند الحيوان. عندما يكون هذا المخلوق الصغير يعاني نقصا” في الأملاح نراه يلعق التراب والحديد وغيره…

هذا الكائن الذي يزودنا باللحوم الحمراء كما أن جلوده وصوفه يدخلان في الصناعات، لذا يجب الإهتمام به والمحافظة عليه وتغذيته بشكل جيد وصحيح يمنع إصابته بالأمراض.

قبل إلقاء الضوء على المشكلة يجب أن نسأل أنفسنا هل نقدم للأغنام نظام غذائي جيد ومتوازن؟ هل هو غني بالمعادن والفيتامينات والأملاح؟

كل سلوك غير سوي يقوم فيه الأغنام بتناول أكلا” غير الرعي والأعلاف الطبيعية  يسمى إنحراف الشهية.

أسباب إنحراف الشهية عند الأغنام

إنحراف الشهية عند الحيوانات بالمجمل، لخصت بثلاث أسباب منها:

  • سلوك عبثي إعتاد الحيوان عليه.
  • سوء في التغذية أو عدم الأكل حتى.
  • سوء في التربية إعتاده الحيوان نتيجة المربي نفسه.

 كل هذه الأسباب تؤدي إلى التوجه لأكل التراب أو الصوف أو لعق الحديد، أو أكل الأكياس والمخلفات والبلاستيك.

أخطاء إنحراف الشهية عند الأغنام

 المكان الضيق: من خلال وضع أعداد كبيرة من الأغنام في حظيرة واحدة مما يسبب تعرقل للوصول إلى المآكل، وبالتالي يؤدي إلى سوء تغذية جراء صغر المكان وكثرة القطيع.

  • الوجبات اليومية: عدم تنظيم الغذاء وإعطائه بشكل يومي أو تقليل الكمية وتخفيفها، حيث أنه لا يقوم بإشباع الأغنام وإنما يؤدي إلى إحساسها بالجوع.
  • نقص الغذاء الكامل: نقصه من البروتينات والمعادن كالحديد والنحاس والفوسفور التي تحتاجها الأغنام في غذائها.
  • المكملات الغذائية: هي مرافقة للغذاء ومكملة له، لا تحل مكانه إنما تحتوي على الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تحتاجها الأغنام إلى جانب الطعام، إن عدم إعطاؤها بشكل منتظم يؤدي إلى إنحراف الشهية عند الحيوانات ومنهم الأغنام.
  • العادات السيئة: أحياناً نقوم بشراء بعض الأغنام أو النعاج التي تأكل الشعير على سبيل المثال حيث تقوم باقي النعاج بتقليدها وهذه عادات سيئة وسلوك غير جيد يجب التخلص منه.
  • تقديم الأعشاب بالنثر: كثير ما يعمد بعض مربي الأغنام إلى تقديم الأعلاف والحشائش عن طريق النثر إلى الأغنام وهذه طريقة خاطئة حيث أنه من الأفضل وضعها في الأماكن المخصصة لها كالمعالف والأغنام تقوم بنفسها بالإختيار منه للأكل.
  • رزمة الحشائش: غالباً ما يقوم من يهتم بالمواشي كالأغنام بالدخول إلى الحظيرة وهو حامل رزمة الحشائش، وتبدأ الحشائش بالتناثر والوقوع على ظهور الأغنام وعلى الأرض فيأكلوها عن ظهور بعضهم وهذا تصرف خاطئ يجب الإنتباه إليه لكي لا يصبح عادة حيث أنه يحصل بشكل يومي.
  • الأملاح: يجب التأكد من نقص الأملاح وهي تكون على شكل مكعبات أو بودرة وتكون ملونة (أصفر/أحمر /أزرق/ أبيض)
  • تفقد الحظيرة: يجب تفقد الحضيرة بشكل متتابع وخلوها من المواد البلاستيكية والأكياس والخيطان وكل ما يسبب بالتلوث أو بإلحاق الأضرار بالأغنام.

 كيفية علاج الأغنام التي لا تأكل ومعالجة الشهية

علاج الأغنام التي لا تأكل فقدان الشهية

قبل أن نبدأ بشرح أسباب فقدان الشهية عند المواشي (أغنام /أبقار/ماعز) لا بد من الإشارة إلى ضرورة وأهمية الفيتامينات والأملاح المعدنية  في النظام الغذائي لهذه الحيوانات، لا سيما أن أي خلل فيها يؤدي إلى تدهور في بنية وصحة هذه المواشي.

  • دور الفيتامينات والأملاح المعدنية: هي عناصر ضرورية لجسم المواشي لانها:
  • تعمل على تنشيط الجسم والعضلات.
  • تقوم بالمحافظة على التوازن المضي الكيميائي في أجسام المواشي.
  • تعمل على تنشيط عملية الآيض من خلال العناصر الغذائية والأنزيمات.
  • يساعد على تقوية جهاز المناعة عند الحيوانات مما يجعله قوياً مقاوم للأمراض.
  • هو المساعد الأول للمواشي في تجديد الأنسجة الجلدية والصوف والشعر.
  • وحدها الأملاح المعدنية التي تساعد على تكوين العظام عند الأغنام.

2) نقص الفيتامينات والأملاح المعدنية : تناولنا دور الأملاح المعدنية والفيتامينات في تكوين الجسم وقوته ونموه، إذن مما لا شك فيه أن أي نقص في هذه الأملاح المعدنية يؤدي إلى ضعف وخلل في بنية هذه المواشي ومنها:

 ضعف البنية الجسدية للمواشي.

  • فقدان الشهية.
  • الأنيميا أي فقر الدم وبالتالي قلة النشاط.
  • تفقد المراشي شهيتها وتبعد عن الأعلاف وتفضل في هذه الحالة الأعشاب الجافة.
  • تلعق التراب والحيطان والرمل في المزرعة أو الحظيرة.
  • الملفت للنظر والظاهر للعيان هو أكل الأغنام لأصواف بعضهم البعض.
  • حدوث أو إمساك شديد أو إسهال للمواشي.
  • مرض السلنيوم أي النقص في فيتامين(إي) هذا المرض يصيب المواشي بشكل كبير بعد الولادة، حيث يفقد الجسم هذه العناصر مما يؤدي إلى تقلص الأرجل الخلفية للمواشي.
    • تواجد الفيتامينات والأملاح المعدنية

عندما كانت المواشي ترعى في المراعي الطبيعية  وتتغذى بأنواع مختلفة ومتنوعة من هذه الأعشاب كانت تحصل على الفيتامينات والأملاح المعدنية. مع فقدان أماكن تواجد المراعي الذي إستبدلها الإنسان بالمباني حيث لم يعد هناك مروج ومراعي ليتغذى منها، لذا قل وجود هذه الأملاح.

الأعلاف الحديثة لا تحتوي على كمية كافة من الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تحتاجها المواشي في غذائها.

الحل لمشكلة قطع الشهية عند الأغنام 

الحل بسيط كل ما عليك فعله هو زيادة الفيتامينات والأملاح المعدنية إلى الأعلاف، ممكن أن تضيفه على شكل مسحوق مجروش يضيف للعلف أو على شكل مكعبات توضع في مكان ظاهر وبشكل ملحوظ في المزرعة أو الحظيرة لكي يراها القطيع ويلحسها كل ما أمكن ذلك. مما يساعده على فتح شهيتهم على الطعام وبالتالي إسترداد عافيتهم ونشاطهم.

أعزائي القراء قدمت لكم في مقالي هذا دراسة حول كيفية علاج الأغنام التي لا تأكل ومعالجة الشهية ، حيث أنني بدأت في أسباب إنحراف الشهية، من ثم إنتقلت إلى أخطاء إنحراف الشهية، وتطرقت بعدها إلى كيفية العلاج وذلك من خلال عدة أمور تناولتها في مقالي وقدمت من خلالها الحل لهذه المشكلة. تابعوني بعناوين جديدة.