أصبحَ برنارد أرنولت أغنى رجل في العالم بعدَ إزاحة جيف بيزوس عن الصدارة يوم الاثنين. وذلكَ تزامناً مع ارتفاع أسهم شركته LVMH للسلع الفاخرة. والذي يعدّ أرنولت رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لها كذلك.

كما أنّه سبقَ في نفس الأسبوع إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي والمساهم الأكبر لتسلا وسبيس إكس ليصعد إلى المركز الثاني في قائمة أغنى شخص في العالمَ. بعدَ أنّ تراجعت أسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية بنسبة 2.2 في المائة يوم الاثنين.

 لقب “أغنى رجل في العالم” لرجل الأعمال الفرنسي

أصبحَ قطب الموضة الفرنسي برنارد أرنولت أغنى شخص في العالم صباح يوم الإثنين. حيثُ ارتفعَت قيمة أسهمه، مما أدى لارتفاع تقدير ثروته الصافية إلى 186.3 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبيرج للمليارديرات. الأمر الذي جعله أغنى بـما يقدر 300 مليون دولار من المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس. والذي بدوره بلغَت ثروته 186 مليار دولار معظمها موزعة على أسهم شركة أمازون، وصحيفة “واشنطن بوست”، وأملاكه العقاريّة. فيما تراجعَ إيلون ماسك للمرتبة الثالثة بعدَ أن أصبحَت قيمة ثروته تقدر 147.3 مليار دولار يوم الاثنين.

كما أشارَت بيانات مؤشر بلومبيرج إلى أنّ ثروة أرنولت قد ارتفعَت بمقدار 285 مليون دولار يوم الاثنين. وبذلك سيكون أرنولت قد أضافَ لصافي ثروته 46.8 مليار دولار منذ بداية عام 2023. وبزيادةٍ هائلةٍ تقدر بأكثر من 110 مليار دولار في آخر 14 شهراً. حيثُ قفزت ثروة أرنو من 76 مليار دولار في مارس 2023 إلى 186.3 مليار في إحصاءات يوم الإثنين. بعدَ حيثُ ساهمَت جائحة كورونا في رفع أداء مجموعته الفاخرة LVMH (لويس فويتون مويت هينيسي) بسوق الأسهم العالمي.

فخلال الساعات الأولى من التداول يوم الإثنين، ارتفعَت القيمة التداوليّة لأسهم LVMH. والتي تمتلك أيضاً أسماء ماركاتٍ تجاريّة فخمة مألوفة Fendi و Christian Dior وGivenchy، بنسبة 0.4%. مما أدى لوصول قيمتها السوقيّة إلى 320 مليار دولار. بينما أشارَت التقديرات أنّ حصة أرنولت الشخصيّة قد دفعَت بأكثر من 600 مليون دولار جاعلةً إياه أغنى رجل في العالم يوم الاثنين 23-5-2021. سابقاً جيف بيزوس بنسبةٍ صغيرة، ومبتعداً عن ماسك الذي هبطَ صافي ثروته بمقدار 3.16 مليار دولار. بعدَ تراجع أسهم “تسلا” بنسبة 2.2%. إلّا أنه بنهاية يوم الاثنين استطاعَ جيف بيزوس استعادة المرتبة الأولى وفقاً لمؤشر بلومبرج للمليارديرات. وذلكَ بعدَ أنّ أصبحَت ثروته الصافية قدرها 190 مليار دولار.

 إيرادات شركة LVMH وصعود رجل الأعمال الفرنسي

بعدَ أنّ سيطر الأمريكيون إلى حدٍ كبير على صدارة قائمة فوربس للمليارديرات التي تصدرَت بشكلٍ عام في السنوات الأخيرة بأسماء جيف بيزوس وإيلون ماسك وبيل جيتس وبوفيت المراتب الأولى وحصدَت دوماً إحداها لقب أغنى رجل في العالم على مدار عقدين من الزمن. استطاعَ رجل الأعمال الفرنسي أنّ يكسر الهيمنة. بعدَ أنّ سجلت LVMH إيراداتٍ قدرها 17 مليار دولار للربع الأول من عام 2023. وبزيادةٍ قدرها 32% مقارنةً بالفترة نفسها من عام 2023.

وقد ظهر برنارد أرنولت أول مرةٍ بينَ العشر الأوائل الاغنياء على مستوى العالم عام 2005. حيثُ وقتها كانَت ثروته تقدر بقيمة 13 مليار دولار. ثمَ استطاعَ الصعود للمراكز الخمسة الأولى منذ عام 2018. وأصبحَ ثالث أغنى شخصٍ في العالم في عام 2019  بثروةٍ قدرَت 76 مليار دولار. بينما كان في المركز الحادي عشر في العام السابق. إلى أنّ تفوق على بيزوس ليصبح لفترةٍ وجيزة أغنى شخص في العالم، في حوالي الساعة 10:30 صباحًا بتوقيت غرينتش، عندما تفوق على بيزوس. إلا أنّ إغلاق أسهم أمازون على ارتفاع أدى إلى عودة الملياردير الفرنسي إلى المركز الثاني.

ومنذ بداية الوباء، تقلبت صافي ثروات أغنى أغنياء العالم بشكلٍ كبير. حيث قفز الكثيرون بالمليارات. أهمهم إيلون ماسك الذي اصبحَ لفترةٍ وجيزة أغنى رجل في العالم في يناير2021 ، عندما بلغ صافي ثروته 189.7 مليار دولار. محققاً مكسباً مذهلاً قدره 165 مليار دولار منذ مارس 2023. عندما كانَت قد قدرَت ثرونه بحوالي 24.6 مليار دولار.

اقرأ أيضاً: